• حديث القرآن عن القرآن (6)

    حديث القرآن عن القرآن (6)

    ومن حديث القرآن عن القرآن ما تضمنه قوله تعالى في سورة البقرة ﴿ وَإِذَا قِيلَ لَهُمْ آمِنُوا بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ قَالُوا نُؤْمِنُ بِمَا أُنْزِلَ عَلَيْنَا وَيَكْفُرُونَ بِمَا وَرَاءَهُ وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِمَا مَعَهُمْ قُلْ فَلِمَ تَقْتُلُونَ أَنْبِيَاءَ اللَّهِ مِنْ قَبْلُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ (91) ﴾[ سورة البقرة : 91]

    والآية بما اشتملت عليه تبين أمرين : الأول : ما للقرآن من صفات، وأنه من عند الله، وهو الحق مصدقا لما معهم . الثاني : موقف اليهود المعاصرين لرسول الله صلى الله عليه وسلم من القرآن والرسول صلى الله عليه وسلم .

    أما عن القرآن فإن القوم يوقنون أنه من عند الله وهو يتلى عليهم " مصدقا لما معهم " ، ﴿ وَلَوْ كَانَ مِنْ عِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً ﴾ ويعرفون الرسول صلى الله عليه وسلم بصفاته وأخلاقه كما يعرفون أبناءهم، وهم يجدونه مكتوبا فيما معهم . ومن أجل ذلك كانوا أولى الناس بتصديقه ومناصرته والدعوة إلى الإيمان به وفاء لكتابهم وتصديقا لنبيهم وتكريما لأنفسهم ﴿ وَهُوَ الْحَقُّ مُصَدِّقاً لِمَا مَعَهُمْ ﴾ .

    إن إعراض هؤلاء عن الحق، وجحودهم به لا يرجع إلى خفاء أدلته أو التباس في حقيقته، وحاشا أن تخفى دلائل الحق أو يلتبس نوره، ولكن إعراضهم يرجع إلى علل في نفوسهم لا عن جهل بحقيقته .

    إن كفرهم بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم كان مبنيا على الحسد أن ينزل الله من فضله على من يشاء من عباده . ﴿ بِئْسَمَا اشْتَرَوْا بِهِ أَنْفُسَهُمْ أَنْ يَكْفُرُوا بِمَا أَنْزَلَ اللَّهُ بَغْياً أَنْ يُنَزِّلَ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ عَلَى مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ فَبَاءُوا بِغَضَبٍ عَلَى غَضَبٍ وَلِلْكَافِرِينَ عَذَابٌ مُهِينٌ ﴾ [ سورة البقرة :90 ]

    وهذا الحسد لم يقف بهم عند النكران والجحود فحسب، وإنما دعاهم إلى محاولة رد المسلمين عن دينهم وتشكيكهم فيه ، كما أغراهم بالطغيان والبغي لما رأوا ثباتهم عليه وتمسكهم به ﴿ وَدَّ كَثِيرٌ مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ لَوْ يَرُدُّونَكُمْ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِكُمْ كُفَّاراً حَسَداً مِنْ عِنْدِ أَنْفُسِهِمْ مِنْ بَعْدِ مَا تَبَيَّنَ لَهُمُ الْحَقّ ﴾ [ سورة البقرة : 109 ]

    ﴿ وَلَيَزِيدَنَّ كَثِيراً مِنْهُمْ مَا أُنْزِلَ إِلَيْكَ مِنْ رَبِّكَ طُغْيَاناً وَكُفْرا ﴾

    فلم يبق لهم وقد كفروا بالحق لما جاءهم ـ إيمان بحق . بل قادهم الهوى إلى جحود ما معهم، وساقهم أن يكتبوا بأيديهم ما يكتبون وينسبوا إلى الله ما يكتبون .

    ﴿ فَوَيْلٌ لِلَّذِينَ يَكْتُبُونَ الْكِتَابَ بِأَيْدِيهِمْ ثُمَّ يَقُولُونَ هَذَا مِنْ عِنْدِ اللَّهِ لِيَشْتَرُوا بِهِ ثَمَناً قَلِيلاً فَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا كَتَبَتْ أَيْدِيهِمْ وَوَيْلٌ لَهُمْ مِمَّا يَكْسِبُونَ ﴾ ( سورة البقرة : 79 )

    ونسوا أن الله الذي فضلهم من قبل وآتاهم الكتاب والحكم والنبوة ورزقهم من الطيبات قد أمرهم أن يكونوا أوفياء للعهد أمناء ، وألا يتنكروا لما فضلهم الله به ويرون عزهم في غير ما أعزهم الله به من شرف النبوة والكتاب ، فإن من اعتز بغير ما أعزه الله به أذله الله.

    إن الوفاء لرسالة الأنبياء والقيام بحقها ـ كما أمر الله ـ أصل في تكريم الإنسان وإعزازه . والرسل جميعا ما جاءوا إلا بالحق . وبالحق تكون القيم ويعرف الفضل . والحق من عند الله فمن جحده فقد كفر بنعمه . ومن فرق بين من أرسلهم الله بدين واحد، وقال: نؤمن ببعض ونكفر ببعض لم يبق له إيمان بأحدٍ من رسل الله .

    إن منشأ كل فُرقة وفساد في نكران الحق بعد بيانه، والإيمان ببعض الرسل دون بعض، والإيمان ببعض الكتب والكفر ببعض بدافع الأهواء لا بسندٍ من حجة أو برهان , فإن ذلك يفقد الإنسان العدل في شئونه كلها . ويبعده عن الإنصاف في القول والعمل . كما يفقد الاعتدال في مواجهة سراء الحياة وضرائها، ويوقعه في مرج واضطراب لا يسلم من عواقبه إلا بالعود إلى الحق، والفرار إليه وإخضاع الهوى له، وانشراح الصدر به .

    وسيظل نداء القرآن لأهل الكتاب بل للناس جميعا إلى أن يرث الله الأرض ومن عليها، سيظل ـ في عزته ـ يذكر ويبصر، ويدعو إلى الحق، ويهدي للتي هى أقوم، وهو يسوق العبر والعظات، ويدعو إلى كلمة سواء يقام بها العدل، وينصف الحق، ويشيع البر، ويُدفع الفساد والظلم والشر، وهذا نداؤه لأهل الكتاب بل للناس جميعا ﴿ قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا اللَّهَ وَلا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللَّهِ فَإِنْ تَوَلَّوْا فَقُولُوا اشْهَدُوا بِأَنَّا مُسْلِمُونَ ﴾ ( سورة آل عمران : 64 ) .

    ﴿ قُلْ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُمْ جَمِيعاً الَّذِي لَهُ مُلْكُ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ لا إِلَهَ إِلَّا هُوَ يُحْيِي وَيُمِيتُ فَآمِنُوا بِاللَّهِ وَرَسُولِهِ النَّبِيِّ الْأُمِّيِّ الَّذِي يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَكَلِمَاتِهِ وَاتَّبِعُوهُ لَعَلَّكُمْ تَهْتَدُونَ ﴾ ( سورة الأعراف : 158 )

    ذاك هو النداء الذي يبصر الناس بما جاء به الأنبياء . وبالاستجابة له يصان الأمن ويقام السلم وتحفظ الحياة . ويتحقق في الناس ما وصى به الأنبياء ( أن أقيموا الدين ولا تتفرقوا فيه )

    ﴿ وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ﴾ (العنكبوت:69).

    الإسلامالقرآن والتفسير

    IslamQT.Com  

    =============

    فضيلة الشيخ / د.محمد الراوي

     


    بازگشت به ابتدا

    بازگشت به نتايج قبل

     

    چاپ مقاله

     
    » بازدید امروز: 378
    » بازدید دیروز: 539
    » افراد آنلاین: 3
    » بازدید کل: 26881