• لطائف وفوائد

    لطائف وفوائد


    قال الإمام السيوطي : هذه فوائد منثورة في المناسبات في تذكرة الشيخ تاج الدين السبكي ومن خطه نقلت‏:‏
    1 -
    سئل الإمام :
    ما الحكمة في افتتاح سورة الإسراء بالتسبيح، والكهف بالتحميد..؟

    -
    وأجاب: بأن التسبيح حيث جاء ، يقدم على التحميد ، نحو: (فَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ) سبحان الله والحمد لله‏.‏

    -
    وأجاب ابن الزملكاني :
    -
    بأن سورة سبحان لما اشتملت على الإسراء الذي كذب المشركون به النبي صلى الله عليه وسلم، وتكذيبه تكذيب لله سبحانه وتعالى .. أتى بسبحان ؛ لتنزيه الله تعالى عما نسب إليه ونبيه من الكذب‏.‏

    -
    وأن سورة الكهف لما أنزلت بعد سؤال المشركين عن قصة أصحاب الكهف، وتأخر الوحي .. نزلت مبينة أن الله لم يقطع نعمته عن نبيه ولا عن المؤمنين ، بل أتم عليهم النعمة بإنزال الكتاب ؛ فناسب افتتاحها بالحمد على هذه النعمة‏.‏
    ===============
    2 -
    في تفسير الخويبي‏:‏ ابتدئت الفاتحة بقوله: (الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) بوصف أنه مالك جميع المخلوقين.
    وفي الأنعام، والكهف، وسبأ، وفاطر : لم يوصف بذلك ، بل بفرد من أفراد صفاته .
    وهو: خلق السموات والأرض والظلمات والنور في الأنعام.
    وأنزل الكتاب في الكهف.
    وملك ما في السموات وما في الأرض في سبأ.
    وخلقهما في فاطر.
    وكان ذلك : لأن الفاتحة أم القرآن ومطلعه ، فناسب الإتيان فيها بأبلغ الصفات وأعمها واشملها‏.‏
    =============
    3 -
    في العجائب للكرماني‏:‏
    (1)
    إن قيل كيف جاء (يسألونك) أربع مرات : بغير واو.
    (
    يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَهِلَّةِ)
    (
    يَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ)
    (
    يَسْأَلُونَكَ عَنِ الشَّهْرِ الْحَرَامِ)
    (
    يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْخَمْرِ)
    ثم جاء ثلاث مرات : بالواو.
    (
    وَيَسْأَلُونَكَ مَاذَا يُنْفِقُونَ)
    (
    وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْيَتَامَى)
    (
    وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْمَحِيضِ)
    قلنا ‏:‏ لأن سؤالهم عن الحوادث الأول .. وقع متفرقًا.
    وعن الحوادث الأخر .. وقع في وقت واحد ؛ فجئ بحرف الجمع ، دلالة على ذلك‏.‏

    (2)
    فإن قيل‏:‏ كيف جاء (وَيَسْأَلُونَكَ عَنِ الْجِبَالِ فَقُلْ يَنْسِفُهَا رَبِّي نَسْفًا) وعادة القرآن مجيء (قُلْ) في الجواب ، بلا فاء‏.‏

    وأجاب الكرماني بأن التقدير‏:‏ لو سئلت عنها: (فَقُلْ)‏.‏

    (3)
    فإن قيل‏:‏ كيف جاء: (‏وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ‏) وعادة السؤال يجيء جوابه في القرآن بـ (قُلْ)
    قلنا‏:‏ حذفت للإشارة إلى أن العبد في حال الدعاء .. في أشرف المقامات لا واسطة بينه وبين مولاه‏.‏
    ==============
    4 -
    ورد في القرآن سورتان ، أولهما : (يَا أَيُّهَا النَّاسُ) في كل نصفٍ .. سورة.
    فالتي في النصف الأول : تشتمل على شرح المبدأ ، وهي سورة النساء: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمُ الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ نَفْسٍ وَاحِدَةٍ وَخَلَقَ مِنْهَا زَوْجَهَا وَبَثَّ مِنْهُمَا رِجَالًا كَثِيرًا وَنِسَاءً)
    والتي في النصف الثاني : تشتمل على شرح المعاد‏ ، وهي سورة الحج: (يَا أَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْ إِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ).

    ==============
    *
    الإتقان في علوم القرآن

    الإسلامالقرآن والتفسير

    IslamQT.Com

    ==============


    بازگشت به ابتدا

    بازگشت به نتايج قبل

     

    چاپ مقاله

     
    » بازدید امروز: 342
    » بازدید دیروز: 590
    » افراد آنلاین: 1
    » بازدید کل: 26306