• منهج الدراسة في التفسير الموضوعي

    منهج الدراسة في التفسير الموضوعي

    أ‌) مع أن بذور هذا النوع من التفسير قديمة، إلا أن منهج الدراسة فيه لم يتحدد منذ هذه البدايات القديمة، وكل ما يقال عنها: أنها محاولات مهدت لظهور هذا النوع، وسهلت تحديد ملامح البحث فيه.
    فلقد سبق أن ذكرنا عن بعض العلماء: أنهم أفردوا كتباً تحدثوا فيها عن موضوع واحد من موضوعات القرآن.
    وأن بعض المفسرين: كان يستخدم التفسير الموضوعي في بعض صفحات كتبهم.
    وهذا: وإن كان قريباً من التفسير الموضوعي، إلا أننا لا نجد لديهم ما يكون لنا منهجاً خاصاً واضحاً لهذا النوع من التفسير.
    (
    ب‌) أما عن منهج محدد واضح المعالم مفصل النقاط للدراسة في هذا المنهج من التفسير، فلم يتضح ذلك إلا في القريب، على يد أستاذنا الجليل فضيلة الأستاذ الدكتور أحمد السيد الكومي، رئيس قسم التفسير بجامعة الأزهر، وبعض زملائه أساتذة القسم، وتلاميذهم بقسم الدراسات العليا.
    ويمكن لنا تحديد المنهج على النحو التالي:
    1-
    إختيار الموضوع القرآني المراد دراسته دراسة موضوعية( 1)
    2-
    حصر الآيات التي تدور حول هذا الغرض القرآني، وجمعها( 2) كلها، مكيها، ومدنيها.
    3-
    ترتيب هذه الآيات حس بنزولها على النبي صلى الله عليه وسلم مع الوقوف على أسباب نزولها( 3).
    4-
    التعرض لمعرفة مناسبات هذه الآيات في سورها.
    5-
    تكوين الموضوع بجعله في إطار متناسب، وهيكل متناسق، تام البناء، متكامل الأجزاء، قائم الأركان.
    6-
    تكميل الموضوع بما ورد من حديث رسول الله صلى الله عليه وسلم ، إن احتاج الأمر ذلك، حتى يكمل له هيكله، ويزداد وضوحاً وبياناً.
    7-
    دراسة هذه الآية دراسة موضوعية متكاملة، تجانس بينها، وتوفق بين عامها وخاصها، ومطلقها ومقيدها، وتؤاخي بين متعارضها، وتحكم بناسخها على منسوخها، حتى تلتقي جميع هذه النصوص في مصب واحد، دون تباين أو اختلاف أو إكراه لبعض الآيات على معان لا تتحملها( 4).
    هذا هو المنهج.
    وهو منهج جديد لكلية أصول الدين( 5)، تسيير عليه الآن بإشراف أساتذة بها أفاضل، وقد أخرجت بالفعل كثيراً من الأبحاث التي تنضوي تحت لواء التفسير الموضوعي.
    الإسلامالقرآن والتفسير

    IslamQT.Com

    ==============



    ( 1)
    يفيد في ذلك لتدريب الطالب المبتدئ كتاب تفصيل آيات القرآن الكريم والمستدرك الذي يليه: ترجمة الأستاذ/ محمد فؤاد عبد الباقي.
    ( 2)
    يفيد في ذلك ـ أيضاً ـ الكتاب المذكور، وكذلك المعجم المفرس لألفاظ القرآن الكريم. وضع الأستاذ محمد فؤاد عبد الباقي.
    ( 3)
    يفيد في معرفة أسباب النزول كتاب "أسباب النزول" للواحدي، وكتب التفسير.

    ( 4)
    انظر: من هدى القرآن ـ للشيخ شلتوت ص323، 324.
    التفسير الموضوعي ـ الدكتور الكومي ص7.
    الوحدة الموضوعية ـ للدكتور حجدازي ص 24.
    ( 5)
    دكتور: حجازي. المرجع السابق ص24.
    الكاتب : د/عبدالحى الفرماوى (البداية فى التفسير الموضوعى)

     


    بازگشت به ابتدا

    بازگشت به نتايج قبل

     

    چاپ مقاله

     
    » بازدید امروز: 83
    » بازدید دیروز: 336
    » افراد آنلاین: 1
    » بازدید کل: 2742