• حديث القرآن عن القرآن (8)

    حديث القرآن عن القرآن (8)

     

    ومع حديث القرآن عن القرآن في قوله تعالى ﴿ قل من كان عدوا لجبريل فإنه نزله على قلبك بإذن الله مصدقا لما بين يديه وهدى وبشرى للمؤمنين (97) ﴾

    ومن قبل وقفنا معا عند هذه الآية , وعرفنا ما كان من اليهود من مفارقتهم رسول الله صلى الله عليه وسلم لأن وليَّه جبريل عليه السلام، وقولهم لو أن وليه سواه من الملائكة تابعناه وصدقناه .

    وقلنا إن من اتخذ إلهه هواه يأتي بما يفضح ويخجل من قول أوفعل . واليهود الذين ناظرهم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وهم يقولون إن جبريل عدوّنا وهو وليّك فلا نتبعك , يأتون بما يسجل عليهم الكفر والفسوق ويحرمهم من الهداية والتوفيق .

    لقد حرموا الهداية والتوفيق بجحودهم الحق وكراهيتهم له .

    والقرآن الكريم هدى وبشرى للمؤمنين , وهؤلاء بما قالوا وفعلوا لم يكونوا أمناء فيما اؤتمنوا عليه . ولا إيمان لمن لا أمانة له . ومن فقد الإيمان فلا بشرى له . ومن أضله الله على علم، وختم على سمعه وقلبه، وجعل على بصره غشاوة فمن يهديه من بعد الله ؟

    إن القرآن الكريم هدى وبشرى للقلوب التي تتفتح للحق وتستجيب له ، لا لمن ختم الله على قلبه وسمعه ، القرآن هدى للمتقين ، وهدى لقوم يؤمنون ، وهدى لقوم يوقنون ، وشفاء ورحمة للمؤمنين ، وبنو إسرائيل بما صنعوا لم يكونوا يؤمنون أو يتقون أو يوقنون .

    وعلة العلل فيهم أن جحودهم ناشئ عن حقد وحسد لا عن جهل بما جاء من الحق . ولا شيء أضر بحياة الناس من جحود الحق والإساءة إلى أهله مع وضوح الآيات وتكرار البينات وتوافر أسباب اليقين من كتاب يصدق كتابا ، ورسول يصدق رسولاً . ﴿ ولقد أنزلنا إليك آيات بينات وما يكفر بها إلا الفاسقون (99) أو كلما عاهدوا عهدا نبذه فريقا منهم بل أكثرهم لا يؤمنون (100) ولما جاءهم رسول من عند الله مصدق لما معهم نبذ فريق من الذين أوتوا الكتاب كتاب الله وراء ظهورهم كأنهم لا يعلمون (101) ﴾ ( سورة البقرة : 99 ـ101 )

    إن جحود الحق مع بيانه إيثار للباطل ، ومن آثر الباطل دُمِّر به وزهق معه . فما بالك بمن صد عن الحق وعادى أهله .

    والقرآن حق وله نوره وتلك بشراه ، وله ناره وذاك إنذاره ﴿ إن هذا القرآن يهدي للتي هى أقوم ويبشر المؤمنين الذين يعملون الصالحات أن لهم أجرا كبيرا (9) وأن الذين لا يؤمنون بالآخرة أعتدنا لهم عذابا أليما (10) ﴾ ( سورة الإسراء : 9 ، 10 ) تلك بشراه لمن آمن واتبع، وذاك إنذاره لمن كذب وأعرض، وهو بهذا يكون هدى للناس أجمعين . ولا عذر لأحد من بعد ما تبين له الهدى ﴿ ومن يشاقق الرسول من بعد ما تبين له الهدى ويتبع غير سبيل المؤمنين نوله ما تولى ونصله جهنم وساءت مصيرا (115) ﴾ ( سورة النساء : 115 )

    ذاك حديث القرآن عن القرآن في بيان حقيقته وآثاره . إنه من عند الله بلاغا للناس أجمعين ونذيرا للعالمين، يهدي للتي هى أقوم وينذر ويبشر . يبشر الذين آمنوا أن لهم قدم صدق عند ربهم . وفي بشراه لهم حث للناس أن يتبعوا سبيلهم . وفي إنذاره تحذير للناس أن يتبعوا غير سبيل المؤمنين، ومن يتبع غير سبيل المؤمنين يوله الله ما تولى ويصله جهنم وساءت مصيرا .

    وفي جميع ذلك لا ترى فيه إلا الحق ولا تسمع إلا الصدق، ولا تجد تناقضا بين الخبر والواقع، أو اختلافا بين ما يخبر عنه وما يدعو إليه ﴿ ولو كان من عند غير الله لوجدوا فيه اختلافا كثيرا ﴾ ﴿ وإنه لكتاب عزيز (41) لا يأتيه الباطل من بين يديه ولا من خلفه تنزيل من حكيم حميد (42) ﴾ ( سورة فصلت : 41 ، 42 ).

    الإسلامالقرآن والتفسير

    IslamQT.Com  

    =============

    فضيلة الشيخ / د.محمد الراوي

     


    بازگشت به ابتدا

    بازگشت به نتايج قبل

     

    چاپ مقاله

     
    » بازدید امروز: 149
    » بازدید دیروز: 0
    » افراد آنلاین: 1
    » بازدید کل: 149