• الشمس في القرآن الكريم

    الشمس في القرآن الكريم

     

    علي من يريد ان يعرف الحقائق المتعلقة بالشمس أن يبدأ بالقرآن الكريم ففي نحو من 32 آية من آيات القرآن الكريم ذكرت كلمة الشمس ...

    علي من يريد ان يعرف الحقائق المتعلقة بالشمس أن يبدأ بالقرآن الكريم ففي نحو من 32 آية من آيات القرآن الكريم ذكرت كلمة الشمس تجد حقائق يتوقف عندها أولو الألباب. ويضاف إليها الآيات التي تتحدث عن الضوء والنور. وأيضا الآيات التي تذكر النجم والنجوم. فالشمس خلق عظيم من خلق الله عز وجل أقسم بها تبارك وتعالي في قوله: ﴿وَالشَّمْسِ وَضُحَاهَا﴾ [الشمس: آية1].

     

    وأقسم الحق بالنهار الذي يجلي تلك الشمس كما سوف يتجلي الإعجاز العلمي بكيفية جلائها في موضعه في قوله تعالي: ﴿وَالنَّهَارِ إِذَا جَلاَّهَا ﴾ [الشمس: آية3]

    ومن اراد أن يقيم الحجة البالغة على المتألهين في الأرض فليتبع منطق إبراهيم عليه السلام.

    فالله وحده هو الذي يأتي بالشمس من المشرق ولن يستطيع النمرود ولا غيره الإتيان بها من المغرب. ورب العزة

     

     سوف يأتي بها من المغرب كعلامة من العلامات الكبري للساعة. وصدق الله العظيم حيث يقول: ﴿أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِي حَاجَّ إِبْرَاهِيمَ فِي رَبِّهِ أَنْ آتَاهُ اللهُ الْمُلْكَ إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ فَبُهِتَ الَّذِي كَفَرَ وَاللهُ لاَ يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ ﴾ [البقرة: آية .258]

    ولسيدنا إبراهيم تجلي ملكوت السموات من كوكب وقمر وشمس جعلته البراء والولاء البراء مما يعبد قومه من دون الله والولاء للذي فطر السموات والأرض براء من الشرك والمشركين وولاء للخالق العظيم ولا عجب كما سنعرف فيما بعد ان تلك الارادة في ملكوت السماوات والأرض كانت تصف خسوفا كليا للشمس كما يعتقد بعض علماء اليوم.

    ومن الحقائق المذهلة للعلم دورتا الشمس والقمر فهما بحسبان حيث يقول الحق تبارك وتعالي: ﴿فَالِقُ الإِصْبَاحِ وَجَعَلَ اللَّيْلَ سَكَنًا وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ حُسْبَانًا ذَلِكَ تَقْدِيرُ الْعَزِيزِ الْعَلِيمِ ﴾ [الأنعام: آية 96] وقوله تعالى:﴿الشَّمْسُ وَالْقَمَرُ بِحُسْبَانٍ﴾ [الرحمن- اية .5]

    وهذا ما سوف نفصله بمشيئة الله عند الحديث عن تعيين اوائل الشهور العربية باستعمال الحساب.

    ومن الحقائق القرآنية عن الشمس حقيقة جريان الشمس لمستقر لها وإن كان بامكان العلم ان يثبت للشمس جريا فإن مستقرها أمر غيبي لايعلمه إلا الله.

    كما أن الشمس دليل على الظل والشمس مسخرة بأمر الله تجري كما تجري جميع الاجرام في فلكها لاجل مسمى وبصورة دائبة وهي مصدر الضياء فمنها الضياء ويجلب بها النور. انها سراج وهاج وفي آية من آيات الله نجد الشمس تزاور عن كهف أهل الكهف كما في قول الحق تبارك وتعالي: ﴿وَتَرَى الشَّمْسَ إِذَا طَلَعَت تَّزَاوَرُ عَن كَهْفِهِمْ ذَاتَ الْيَمِينِ وَإِذَا غَرَبَت تَّقْرِضُهُمْ ذَاتَ الشِّمَالِ وَهُمْ فِي فَجْوَةٍ مِّنْهُ ذَلِكَ مِنْ آيَاتِ اللهِ ﴾ [الكهف: اية .17]

    ومع أن الشمس سراج ومع انها مصدر الطاقة اللازمة للحياة على الأرض ومع روعتها وجمالها فسوف يأتي عليها وقت يخبو ضوؤها وتكور على نفسها وتجمع مع القمر وتطمس مع النجوم وتصبح اثرا بعد عين ويسير عليها مايسير علي كل الخلائق فتنتهي إلى الفناء والزوال.. وصدق الحق تبارك وتعالى: ﴿لاَ إِلَهَ إِلاَّ هُوَ كُلُّ شَيْءٍ هَالِكٌ إِلاَّ وَجْهَهُ﴾ [القصص: آية 88].

     

    ونخلص إلى أن الشمس مسخرة وتجري لأجل مسمى وتسبح في فلكها بحسبان وهي مصدر الضياء وهي دليل علي مد الظل وهي الي زوال.

    والشمس نجم كتلته 400.333 كتلة الأرض. وحجمها أكثر من مليون كحجم الأرض.

    فتتكون من 70% من كتلتها من غاز الايدروجين 282% هليوم. 2% عناصر أخري ودرجة حرارة سطحها الخارجي 6000 درجة مئوية بينما درجة حرارة مركزها 20 مليون درجة مئوية وقلبها مفاعل اندماجي تندمج فيه ذرات الايدروجين فتحوله الي هليوم وتنطلق طاقة من سطحها الخارجي مقدارها 000.580 مليون مليون مليون حصان.

     

    ويقول الدكتور/ منصور حسب النبي الثمن الذي يلزم علينا نحن سكان الارض أن ندفعه نظير ماتمدنا به الشمس من ضوء وحرارة بحوالي مليون مليون جنيه في الساعة الواحدة وصدق الله حيث يقول:﴿وَإِن تَعُدُّوا نِعْمَتَ اللهِ لاَ تُحْصُوهَا ﴾ [النحل: اية .18]

    ولنقف وقفات نتأمل فيها اعجاز القرآن الكريم حول الشمس.

    الوقفة الأولى: ﴿وَجَعَلْنَا سِرَاجًا وَهَّاجًا ﴾ وعن العطاءات العلمية لكلمة ﴿وهاج﴾ يذكر الدكتور/ محمد الحسيني اسماعيل في كتابه الرائع الدين والعلم وقصور الفكر البشري بصفحة 466 أن المولى عز وجل - يشبه الشمس بلهب السراج المضيء والمتقد الوهاج وكلمة ﴿وهاج﴾ تعني دورية الحدث وهي كلمة جامعة تشمل كل معاني ظاهرة النشاط الشمسي التي تشمل الظواهر الدورية وغير الدورية .

     

    والظواهر الدورية هي:

     

    1 - البقع الشمسية ودورتها مرة كل 11 سنة.

    2 - مغناطيسية البقع الشمسية ودورتها كل 22 سنة.

    3 - نبض الشمس وهو نبض يشبه التنفس ويحدث لسطح الشمس بمعدل مرة كل ساعتين و40 دقيقة بسرعة قدرها 6 كيلو مترات في الساعة وفي كل مرة يزيد قطر الشمس "البالغ 000.392.1 كيلو متر" بشكل دوري بمقدار 10 كيلو مترات تقريبا ثم يعود الي ما كان عليه مع نهاية النبضة.

    الإسلامالقرآن والتفسير

    IslamQT.Com

    ==============

     

     

    بقلم: د. حسني حمدان

     


    بازگشت به ابتدا

    بازگشت به نتايج قبل

     

    چاپ مقاله

     
    » بازدید امروز: 133
    » بازدید دیروز: 336
    » افراد آنلاین: 2
    » بازدید کل: 2792